النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل فى المنتدى لكى تتمكن من رؤية الروابط فى منتدانا وشكراااااااااااا لك على زيارة منتدى النور

النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات

أهلا ومرحبا بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يونس عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ana_muslem14
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 750
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
الموقع : http://alnur.yoo7.com

مُساهمةموضوع: يونس عليه السلام    الأحد ديسمبر 12, 2010 10:28 am

نبذة:

أرسلهالله إلى قوم نينوى فدعاهم إلى عبادة الله وحده ولكنهم أبوا واستكبروافتركهم وتوعدهم بالعذاب بعد ثلاث ليال فخشوا على أنفسهم فآمنوا فرفع اللهعنهم العذاب، أما يونس فخرج في سفينة وكانوا على وشك الغرق فاقترعوا لكييحددوا من سيلقى من الرجال فوقع ثلاثا على يونس فرمى نفسه في البحرفالتقمه الحوت وأوحى الله إليه أن لا يأكله فدعا يونس ربه أن يخرجه منالظلمات فاستجاب الله له وبعثه إلى مائة ألف أو يزيدون



المسيرة
سيرته:

كانيونس بن متى نبيا كريما أرسله الله إلى قومه فراح يعظهم، وينصحهم، ويرشدهمإلى الخير، ويذكرهم بيوم القيامة، ويخوفهم من النار، ويحببهم إلى الجنة،ويأمرهم بالمعروف، ويدعوهم إلى عبادة الله وحده. وظل ذو النون -يونس عليهالسلام- ينصح قومه فلم يؤمن منهم أحد.

وجاء يوم عليه فأحسباليأس من قومه.. وامتلأ قلبه بالغضب عليهم لأنهم لا يؤمنون، وخرج غاضباوقرر هجرهم ووعدهم بحلول العذاب بهم بعد ثلاثة أيام. ولا يذكر القرآن أينكان قوم يونس. ولكن المفهوم أنهم كانوا في بقعة قريبة من البحر. وقال أهلالتفسير: بعث الله يونس عليه السلام إلى أهل (نينوى) من أرض الموصل. فقادهالغضب إلى شاطىء البحر حيث ركب سفينة مشحونة. ولم يكن الأمر الإلهي قد صدرله بأن يترك قومه أو ييأس منهم. فلما خرج من قريته، وتأكد أهل القرية مننزول العذاب بهم قذف الله في قلوبهم التوبة والإنابة وندموا على ما كانمنهم إلى نبيهم وصرخوا وتضرعوا إلى الله عز وجل، وبكى الرجال والنساءوالبنون والبنات والأمهات. وكانوا مائة ألف يزيدون ولا ينقصون. وقد آمنواأجمعين. فكشف الله العظيم بحوله وقوته ورأفته ورحمته عنهم العذاب الذياستحقوه بتكذيبهم.

أمر السفينة:


أماالسفينة التي ركبها يونس، فقد هاج بها البحر، وارتفع من حولها الموج. وكانهذا علامة عند القوم بأن من بين الركاب راكباً مغضوباً عليه لأنه ارتكبخطيئة. وأنه لا بد أن يلقى في الماء لتنجو السفينة من الغرق. فاقترعوا علىمن يلقونه من السفينة . فخرج سهم يونس -وكان معروفاً عندهم بالصلاح-فأعادوا القرعة، فخرج سهمه ثانية، فأعادواها ثالثة، ولكن سهمه خرج بشكلأكيد فألقوه في البحر -أو ألقى هو نفسه. فالتقمه الحوت لأنه تخلى عنالمهمة التي أرسله الله بها, وترك قومه مغاضباً قبل أن يأذن الله له. وأحىالله للحوت أن لا يخدش ليونس لحما ولا يكسر له عظما. واختلف المفسرون فيمدة بقاء يونس في بطن الحوت، فمنهم من قال أن الحوت التقمه عند الضحى،وأخرجه عند العشاء. ومنهم من قال انه لبث في بطنه ثلاثة أيام، ومنهم منقال سبعة.

يونس في بطن الحوت:

عندماأحس بالضيق في بطن الحوت، في الظلمات -ظلمة الحوت، وظلمة البحر، وظلمةالليل- سبح الله واستغفره وذكر أنه كان من الظالمين. وقال: (لَّا إِلَهَإِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ). فسمع اللهدعاءه واستجاب له. فلفظه الحوت. (فلولا أنه كان من المسبحين للبث في بطنهإلى يوم يبعثون). وقد خرج من بطن الحوت سقيماً عارياً على الشاطىء. وأنبتالله عليه شجرة القرع. قال بعض العلماء في إنبات القرع عليه حِكَم جمة.منها أن ورقه في غاية النعومة وكثير وظليل ولا يقربه ذباب، ويؤكل ثمره منأول طلوعه إلى آخره نياً ومطبوخاً، وبقشره وببزره أيضاً. وكان هذا منتدبير الله ولطفه. وفيه نفع كثير وتقوية للدماغ وغير ذلك. فلما استكملعافيته رده الله إلى قومه الذين تركهم مغاضباً.

‏فضل يونس عليه السلام:


لقدوردت أحاديث كثيرة عن فضل يونس عليه السلام، منها قول النبي‏ ‏صلى اللهعليه وسلم: "‏لا ينبغي لعبد أن يقول أنا خير من ‏‏ يونس بن متى" وقولهعليه الصلاة والسلام: "من قال أنا خير من ‏‏ يونس بن متى ‏ ‏فقد كذب".

ذنب يونس عليه السلام:

نريدالآن أن ننظر فيما يسميه العلماء ذنب يونس. هل ارتكب يونس ذنبا بالمعنىالحقيقي للذنب؟ وهل يذنب الأنبياء. الجواب أن الأنبياء معصومون.. غير أنهذه العصمة لا تعني أنهم لا يرتكبون أشياء هي عند الله أمور تستوجبالعتاب. المسألة نسبية إذن.

يقول العارفون بالله: إن حسنات الأبرارسيئات المقربين.. وهذا صحيح. فلننظر إلى فرار يونس من قريته الجاحدةالمعاندة. لو صدر هذا التصرف من أي إنسان صالح غير يونس.. لكان ذلك منهحسنة يثاب عليها. فهو قد فر بدينه من قوم مجرمين.

ولكن يونس نبي أرسله الله إليهم.. والمفروض أن يبلغ عن الله ولا يعبأ بنهاية التبليغ أو ينتظر نتائج الدعوة.. ليس عليه إلا البلاغ.

خروجه من القرية إذن.. في ميزان الأنبياء.. أمر يستوجب تعليم الله تعالى له وعقابه.

إنالله يلقن يونس درسا في الدعوة إليه، ليدعو النبي إلى الله فقط. هذه حدودمهمته وليس عليه أن يتجاوزها ببصره أو قلبه ثم يحزن لأن قومه لا يؤمنون.

ولقدخرج يونس بغير إذن فانظر ماذا وقع لقومه. لقد آمنوا به بعد خروجه.. ولوأنه مكث فيهم لأدرك ذلك وعرفه واطمأن قلبه وذهب غضبه.. غير أنه كانمتسرعا.. وليس تسرعه هذا سوى فيض في رغبته أن يؤمن الناس، وإنما اندفع إلىالخروج كراهية لهم لعدم إيمانهم.. فعاقبه الله وعلمه أن على النبي أن يدعولله فحسب. والله يهدي من يشاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يونس عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات :: إســـــــــــــــــــــــــــــلامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى :: قصص الانبياء-
انتقل الى: