النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل فى المنتدى لكى تتمكن من رؤية الروابط فى منتدانا وشكراااااااااااا لك على زيارة منتدى النور

النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات

أهلا ومرحبا بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طرق رسول الله في تصحيح الخطأ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ana_muslem14
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 750
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
الموقع : http://alnur.yoo7.com

مُساهمةموضوع: طرق رسول الله في تصحيح الخطأ    الأحد ديسمبر 12, 2010 9:19 am


المسارعة إلى تصحيح الخطأ وعدم إهماله :

وقدكان النبي صلى الله عليه وسلم يبادر إلى ذلك لاسيما وأنه لا يجوز في حقهتأخير البيان عن وقت الحاجة وأنه مكلف بان يبين للناس الحق ويدلهم علىالخير ويحذرهم من الشر ومسارعته صلى الله عليه وسلم إلى تصحيح أخطاء الناسواضحة في مناسبات كثيرة كقصة المسيء صلاته وقصة المخزومية وابن اللتبيةوقصة أسامه والثلاثة الذين أرادوا التشديد والتبتل وغيرها وستأتي هذهالقصص في ثنايا هذا البحث إن شاء الله . وعدم المبادرة إلى تصحيح الأخطاءقد يفوت المصلحة ويضيع الفائدة وربما تذهب الفرصة وتضيع المناسبة ويبردالحدث ويضعف التأثير

.(2) معالجة الخطأ ببيان الحكم :

عنجرهد ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم مر به وهو كاشف عنفخذه فقال النبي صلى الله عليه وسلم غط فخذك فإنها من العورة

(3) تصحيح التصور الذي حصل الخطأ نتيجة لاختلاله :

ففيصحيح البخاري عن حميد بن أبي حميد الطويل أنه سمع أنس بن مالك ـ رضي اللهعنه ـ يقول جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم يسألونعن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم فلما أخبروا كأنهم تقالوها (أي رأي كلمنهم أنها قليلة ) فقالوا : وأين نحن من النبي صلى الله عليه وسلم قد غفرله ماتقدم من ذنبه وماتأخر( أي أنهم ظنوا بأن من لم يعلم مغفرة ذنوبهيحتاج إلى المبالغة في العبادة أكثر من النبي صلى الله عليه وسلم رجاء أنتحصل له المغفرة ) قال احدهم أما أنا فإني أصلي الليل أبداً . وقال آخر :أنا أصوم الدهر ولا أفطر . وقال آخر :أنااعتزل النساء فلا أتزوج أبداً .فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم فقال : أنتم الذين قلتم كذا وكذاأما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له لكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج.
ورواه مسلم :عن أنس أن نفراً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلمسألوا أزواج النبي صلي الله عليه وسلم عن عملة في السر فقال بعضهم لاأتزوج النساء . وقال بعضهم لا آكل اللحم . وقال بعضهم لا أنام على فراش .فحمد الله وأثني عليه فقال : ما بال أقوام قالوا كذا وكذا لكني أصلي وأناموأصوم وأفطر وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني.

و نلاحظ هنا مايلي:
-أن النبي صلى الله عليه وسلم أتاهم فوعظهم في أنفسهم بينه وبينهم ولماأراد أن يعلم الناس عموماً أبهمهم ولم يفضحهم وإنما قال : ما بال أقوام ..وهذا رفقا بهم وستراً عليهم مع تحصيل المصلحة في الإخبار العام .

- في الحديث تتبع أحوال الأكابر للتأسي بأفعالهم والسير على منوالهم وأن التنقيب عن ذلك من كمال العقل والسعي في تربية النفس.

- وفيه أن الأمور المفيدة والمشروعة إذا تعذرت معرفتها من جهة الرجال جاز استكشافها من جهة النساء..
- وأن لا بأس بحديث المرء عن عملة إذا أمن الرياء وكان في الإخبار منفعة للآخرين .
- وفية أن الأخذ بالتشديد في العبادة يؤدي إلى إملال النفس القاطع لها عن أصل العبادة وخير الأمور أو ساطها .
-أن الأخطاء كثيراً وواضح من الحديث أن السبب الذي دفع أولئك الصحابة إلىتلك الصور من التبتل والرهبانية والتشديد هو ظنهم أن لابد من الزيادة علىعبادة النبي صلى الله عليه وسلم رجاء النجاة حيث أنه اخبر من ربه بالمغفرةبخلافهم فصحح لهم النبي صلى الله عليه وسلم تصورهم المجانب للصواب وأخبرهمبأنه مع كونه مغفوراً له فإنه اخشي الناس وأتقاهم لله وأمرهم بأن يلزمواسنته وطريته في العبادة.

وقريب من هذا ما حصل لأحد الصحابة وهوكهمس الهلالي ـ رضي الله عنه ـ الذي روي قصته فقال : (( أسلمت فأتيت النبيصلى الله عليه وسلم فأخبرته بإسلامي فمكثت حولاً وقد ضمرت ونحل جسمي ثمأتيته فخفض في البصر ثم رفعه . قلت : أما تعرفني ؟ قال : ومن أنت ؟ قلت :أنا كهمس الهلالي ، قال: فما بلغ بك ما أرى ؟ قلت : ما أفطرت بعدك نهاراًولا نمت ليلاً ، فقال : ومن أمرك أن تعذب نفسك ؟ شهر الصبر ومن يومين ،قلت : زدني أجد قوة : صم شهر الصبر ومن كل شهر ثلاثة أيام ))


ومنالخلل في التصورات ما يكون متعلقاً بموازين تقويم الأشخاص والنظرة إليهموقد كان النبي صلى الله عليه وسلم حريصاً على تصحيح ذلك وبيانه ففي صحيحالبخاري عن سهل بن سعد الساعدى أنه قال : مر رجل على رسول الله صلى اللهعليه وسلم فقال لرجل عنده جالس ما رأيك في هذا فقال : رجل من أشراف الناسهذا والله حري إن خطب أن ينكح وإن شفع أن يشفع قال : فسكت رسول الله صلىالله عليه وسلم ثم مر رجل آخر فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم مارأيك في هذا . فقال : يا رسول الله هذا رجل من فقراء المسلمين هذا حري إنخطب أن لا ينكح ، وإن شفع أن لا يشفع وإن قال أن لا يسمع لقوله ، فقالرسول الله صلى الله عليه وسلم هذا خير من ملء الأرض مثل هذا.


وفيرواية ابن ماجه : مر على رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل فقال النبي صليالله عليه وسلم : ما تقولون في هذا الرجل ؟ قالوا : رأيك في هذا نقول هذامن أشرف الناس ، هذا حري إن خطب أن يخطب وإن شفع أن يسمع لقوله . فسكتالنبي صلى الله عليه وسلم . ومر رجل آخر فقال النبي صلى الله عليه وسلم :ما تقولون في هذا الرجل ؟ قالوا : نقول والله يا رسول الله هذا من فقراءالمسلمين هذا حري إن خطب لم ينكح وإن شفع لا يشفع وإن قال لا يسمع لقوله ،فقال النبي صلى الله عليه وسلم لهذا خير من ملء الأرض مثل هذا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طرق رسول الله في تصحيح الخطأ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات :: إســـــــــــــــــــــــــــــلامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى :: السيرة النبويه-
انتقل الى: