النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل فى المنتدى لكى تتمكن من رؤية الروابط فى منتدانا وشكراااااااااااا لك على زيارة منتدى النور

النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات

أهلا ومرحبا بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم التشريعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ana_muslem14
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 750
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
الموقع : http://alnur.yoo7.com

مُساهمةموضوع: خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم التشريعية    الأحد ديسمبر 12, 2010 9:12 am

نعني بخصائص الرسول التشريعية، الخصائص التي اختص الله بهارسوله الكريم صلى الله عليه وسلم والتي تتعلق بجانب الأحكام والتشريع؛وهذه الخصائص منها ما اختص الله بها نبيه دون غيره من الأنبياء، كمشروعيةالصلاة في كل مكان؛ ومنها ما اختصه الله بها دون أمته، كمشروعية الزواجبأكثر من أربع .




فمن الخصائص التشريعية التي اختص اللهبها نبيه محمدًا صلى الله عليه وسلم، أن الله تعالى أحل له القتال في مكةساعة من نهار، ولم يحل القتال فيها لأحد قبله ولا بعده؛ جاء في الحديث: (فإن هذا بلد حرمه الله يوم خلق السماوات والأرض، وهو حرام بحرمة الله إلىيوم القيامة، وإنه لم يحل القتال فيه لأحد قبلي، ولم يحل لي إلا ساعة مننهار، فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة ) رواه البخاري و مسلم .




ومنالخصائص التشريعية لرسولنا الكريم؛ مشروعية زواجه صلى الله عليه وسلمبأكثر من أربع نسوة. وهذا أمر دلت عليه الأحاديث، وأجمعت الأمة على ثبوتهووقوعه .




أما الخصائص التشريعية التي اختص الله بهانبيه مع أمته، فنذكر منها اختصاصه صلى الله عليه وسلم وأمته بجواز الصلاةفي أي مكان من الأرض، ولم تجز الصلاة في الشرائع السابقة إلا في أماكنمحددة ومعينة؛ فالمسلم إذا أدركته الصلاة في مكان ما، أمكنه أن يصلي فيذلك المكان، ولا يشترط لصحة صلاته أن يصليها في مكان محدد، وقد قال عليهالصلاة والسلام: ( وجُعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصلِّ ) رواه البخاري و مسلم .



وكذلكأحل الله لنبيه صلى الله عليه وسلم ولأمته الغنائم التي يكسبونها حالالجهاد، ولم يحل الله الغنائم لأحد من الأنبياء غير رسول الله صلى اللهعليه وسلم؛ وفي هذا المعنى يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( وأُحلت لي المغانم، ولم تحل لأحد قبلي ) رواه البخاري و مسلم .




وممااختص به صلى الله عليه وسلم وهو أيضًا خصوصية لأمته، أن أجر الصلاة فيمسجده صلى الله عليه وسلم يحسب بأجر ألف صلاة في غيره من المساجد، عداالمسجد الحرام؛ ثبت هذا في عدة أحاديث، منها حديث ابن عباس رضي اللهعنهما، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: ( صلاة فيه أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد، إلا مسجد الكعبة ) رواه مسلم .




ومنالخصائص التشريعية التي اختص الله بها نبينا صلى الله عليه وسلم وأمته،يوم الجمعة، فإن هذه الخصوصية لم تكن لأحد قبله من الأنبياء؛ يقول عليهالصلاة والسلام: ( أضل الله عن الجمعة من كان قبلنا،فكان لليهود يوم السبت، وكان للنصارى يوم الأحد، فجاء الله بنا فهداناالله ليوم الجمعة، فجعل الجمعة والسبت والأحد، وكذلك هم تبع لنا يومالقيامة، نحن الآخرون من أهل الدنيا، والأولون يوم القيامة، المقضي لهمقبل الخلائق ) رواه مسلم .




ومنالخصائص التشريعية التي أكرم الله بها نبيه صلى الله عليه وسلم، التوسط فيتشريع الأحكام؛ فأحكام شريعة محمد صلى الله عليه وسلم ليست بالأحكامالشاقة التي يشق فعلها على النفوس، وتمنعها من الاستمرار فيها، والدوامعليها؛ وهي أيضًا ليست بالأحكام الخفيفة التي لا تسمن ولا تغني في شيء، بلجاءت أحكام هذه الشريعة وسطًا، بين هذه وتلك؛ فهي أحكام تلبي حاجات الروحوالجسد، وتستجيب لمتطلبات الدنيا والآخرة، وتجمع بين خصوصية الفرد وعموميةالمجتمع؛ قال تعالى: { وكذلك جعلناكم أمة وسطا } (البقرة:143)؛ وذلك بخلاف ما عليه الأمر في أحكام الشرائع السابقة .

وقد وضح هذه الخصوصية التشريعية، أن الله سبحانه قد أحل لهذه الأمة كثيرًا مما حرمه على الأمم قبلهم؛ قال تعالى: { ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم } (الأعراف:157) .




ولميجعل الله على هذه الأمة في تكاليف الشرع حرجًا ومشقة، بل جعل تكاليف هذاالدين قائمة على اليسر والتيسير، وليس على العسر والتعسير، قال تعالى: { وما جعل عليكم في الدين من حرج } (الحج:78) وقال: { يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر } (البقرة:185) .




ثمكان من خصائص شريعة نبينا عليه الصلاة والسلام، أنها لم تحاسب المكلفينعلى ما ارتكبوه من أخطاء وقعت منهم على سبيل الخطأ والنسيان والإكراه؛وأيضًا لم تحاسبهم على ما دار في أنفسهم من سوء فعل أو قول؛ بل أكثر منذلك، فإن من نوى فعل سيئة، لكنه لم يفعلها، لم يكتبها الله عليه سيئة، بلكتبها له حسنة؛ وبالمقابل فإن من نوى منهم فعل حسنة ولم يعملها، كتبهاالله له حسنة، فإن عملها كتبها له عشر حسنات، والله يضاعف لمن يشاء .




ومنخصائص شريعته صلى الله عليه وسلم تخفيف الصلاة المفروضة من خمسين صلاة إلىخمس صلوات فقط في اليوم والليلة، وقد كانت في الأمم السابقة أكثر من ذلك،كما يفيده حديث لقاء موسى عليه السلام بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم،أثناء صعوده إلى السماء ليلة الإسراء، ولقائه بعدد من الأنبياء .




فهذهالخصائص التشريعية التي أكرم الله بها هذه الأمة، إنما حصلت لها لمكانةنبيها صلى الله عليه وسلم، ومنـزلته عند الله سبحانه، فكان إكرام اللهسبحانه لنبيه محمدًا إكرامًا لأمته، وكان إكرام هذه الأمة من جملة إكرامالله لهذا النبي صلى الله عليه وسلم، ولعل في قوله تعالى: { ولسوف يعطيك ربك فترضى } (الضحى:5) ما يشير إلى هذا المعنى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خصائص الرسول صلى الله عليه وسلم التشريعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات :: إســـــــــــــــــــــــــــــلامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى :: السيرة النبويه-
انتقل الى: