النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل فى المنتدى لكى تتمكن من رؤية الروابط فى منتدانا وشكراااااااااااا لك على زيارة منتدى النور

النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات

أهلا ومرحبا بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  تفسير سورة الصف للشيخ عبد العظيم البدوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ana_muslem14
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 750
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
الموقع : http://alnur.yoo7.com

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الصف للشيخ عبد العظيم البدوي   السبت ديسمبر 11, 2010 12:41 pm

تفسير سورة الصف
لحمدلله نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا ومنيهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الله وحده لاشريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله اللهم صلى وسلم وبارك عليه وعلى الهوصحبه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين اما بعد
فان اصدق الحديث كتابالله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم وشر الامورمحدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ثم اننا علىموعد الليلة مع تفسير سورة الصف وهي سورة مدنية شأنها شأن السورة المدنيةبالاهتمام بالجانب التشريعي التربوي الاخلاقي
استفتحت الاية الكريمةبالانكار على الذين يقولون مالا يفعلون وبينت ان من احب الاعمال الى اللهعز وجل الجهاد في سبيل الله ثم ذكرت موقف بني إسرائيل من انبياءهم عليهمالسلام وخصت بالذكر موسى وعيسى بن مريم عليهما السلام ثم بينت ان اعداءالله يريدون ان يطفؤا نور الله بافواههم ويابى الله الا ان يتم نوره ولوكره الكافرون ثم دلت السورة الكريمة المؤمنين على تجارة رابحة مكسبهاالنجاة من النار و الفوز بالجنة وراس مالها الجهاد في سبيل الله لإعلاءكلمة الله وختمت السورة الكريمة بامر المؤمنين ان يكونوا انصار الله كماقال عيسى بن مريم للحواريين { يا أيها الذين آمنواكونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحواريين من أنصاري إلى الله قالالحواريون نحن أنصار الله فآمنت طائفة من بني إسرائيل وكفرت طائفة فأيدناالذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين } [الصف/14] هذا بايجاز عرضسريع لاهم ما تضمنته هذه السورة الكريمة سورة الصف من معاني والتي نعيش فيرحابها ليلتنا هذه ان شاء الله تعالى فلنستمع اليها اولا قبل الخوض فيتفاصيلها سائلين الله عز وجل ان ينجز لنا ما وعدنا حيث قال { وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون } [الأعراف/204
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
سبح لله ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم [1 ]يا أيها الذينآمنوا لم تقولون ما لا تفعلوا[2 ] كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لاتفعلون [3] إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص [4]وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكمفلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا يهدي القوم الفاسقين [5] وإذ قالعيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي منالتوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فلما جاءهم بالبينات قالواهذا سحر مبين [6] ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب وهو يدعى إلى الإسلاموالله لا يهدي القوم الظالمين [7] يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم واللهمتم نوره ولو كره الكافرون [8] هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحقليظهره على الدين كله ولو كره المشركون [9] يا أيها الذين آمنوا هل أدلكمعلى تجارة تنجيكم من عذاب أليم [10] تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيلالله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون [11]يغفر لكم ذنوبكمويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ذلك الفوزالعظيم [12] وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين [13] ياأيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحواريين منأنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله فآمنت طائفة من بني إسرائيلوكفرت طائفة فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين
14]]


لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون [الحشر/21] ( الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشونربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاءومن يضلل الله فما له من هاد } [الأنعام/88
اخوة الاسلام جاء في سبب نزول هذه السورة الكريمة عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال (قعدنانفر من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا لو ندري اي الاعمال احبالى الله عز وجل لعملناها فانزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم هذهالسورة حتى ختمها فقراها علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ختمها )فسببنزول السورة ان الصحابة قالوا اي الاعمال احب الى الله وذلك من حرصهم علىفعل ما يحبه الله تعالى فانزل الله تعالى هذه السورة الكريمة وفيها (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص)الصف4 وقدكان المؤمنون في مكة مستضعفين لا حول لهم ولا قوة وكانوا يتمنون ان لوأُذن لهم في الدفاع عن أنفسهم فلم يأذن الله تعالى لهم في مكة في الدفاععن أنفسهم بل أمرهم بالصبر وان يُعدوا أنفسهم الاعداد الايماني حتىيتاهلوا لمواجهة عدوهم فلما هاجروا الى مكة وسألوا اي الاعمال أحب الىالله أنزل الله تعالى هذه السورة وفيها (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص)الصف 4 ثم لم يلبثوا الا يسيرا حتى نزل قول الله تعالى { كتب عليكم القتال وهو كره لكم } [البقرة/178] فلما كتب عليهم القتال شق ذلك على بعضهم ولو يَفُوا بما ألزموا أنفسهم به فانكر الله تبارك وتعالى عليهم في هذه السورة فقال { يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون (2)كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون (3)} [الصف] وقال تعالى في سورة النساء {ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلماكتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشيةوقالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا أخرتنا إلى أجل قريب قل متاعالدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلا } [النساء/77] وقوله تعالى { سبح لله ما في السماوات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم } [الحديد/1] قد سبق تفسيره اكثر من مرة وقوله سبحانه { يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون(2) كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون (3)} [الصف/]هووان كان نزل في الانكار على الذين سئلوا عن احب الاعمال الى الله فلمااخبروا بانه الجهاد في سبيل الله ثقل عليهم ولم ينهضوا له والاية وان كانتنزلت في الانكار على الذين لم يجاهدوا الا انها عامة في النهي او فيالانكارعلى كل من يخالف قوله فعله والواجب على المؤمن ان يوافق فعله قولهوان توافق سريرته علانيته وقد انكر الله تبارك وتعالى على الذين يقولون مالا يفعلون في موضع اخر في قوله تعالى { أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون } [البقرة/44] وفي الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام ان مخالفة الاقوال للافعال من موجبات النار فقال عليه الصلاة والسلام (يؤتىبالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق اقتاب بطنه فيدور حولها كمايدور الحمار في الرحى فياتيه الناس فيقولون يا فلان ما لك الم تكن تامرنابالمعروف وتنهانا عن المنكر فيقول{ بلى كنت امركم بالمعروف ولا آتيهوانهاكم على المنكر وآتيه)فالواجب على الانسان ان يكون حريصا علىان توافق افعاله اقواله وان توافق سريرته علانيته ولا يجوز للانسان انيقول امرا ثم يخالفه ولا ان يعد وعدا ثم لا يفي به فاية المنافق ثلاث اذاحدث كذب واذا وعد اخلف واذا ائتمن خان وفي الجيث عن عبد الله بن عامر رضيالله عنه قال (قالت لي امي تعالى اعطك ورسول اللهصلى الله عليه وسلم قاعد في بيتنا فقال ما اردتي ان تعطيه قالت ان اعطيهتمرة قال اما انك لو لم تعطه لكتبت عليك كذبة )فاذا قال الانسانلولده تعالى اعطك يجب ان يوافق قوله فعله ويعطيه ولا يجوز ان يقول لهتعالى اعطك ثم لا يعطيه بل يجب اذا قال اعطك ان يعطيه {يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون (2)كبر مقتا عند الله أنتقولوا ما لا تفعلون (3 )ان الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهمبنيان مرصوص(4)) ومن احب الاعمال الى الله عز وجل الجهاد في سبيلالله لاعلاء كلمة الله فقد سئل النبي عليه الصلاة والسلام عن القتال فيسبيل الله ما هو قال (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله ) (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص(4) قال العلماء في قوله (كانهم بنيان مرصوص)هل هذا من اداب القتال وان على امير الجيش اذا هب للقتال ان يصف المجاهدونصفا واحدا متلاحما متراصفا كصفوف الصلاة فقالوا هذا مراد يعينه عند امكانهومراد بمعناه عند تعسره و(مراد بعينه عند امكانه) كما وقع في غزوة بدرالنبي عليه الصلاة والسلام صف الصحابة صفا واحدا لمواجهة العدو كانهمبنيان مرصوص لكن في هذه الازمنة وقد تطورت الاسلحة وتنوعت واختلفت وتنوعاسلوب القتال الان لا يصلح للمواجهة كانهم بنيان مرصوص فقالوا حينئذ يكونالمراد صف القلوب وتراص القلوب فهم مع تفرقهم في خنادقهم كل في خندقه الانهم على قلب رجل واحد مثلهم في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد كماقال النبي عليه الصلاة والسلام
ثم بين الله تعالى موقف بني اسرائيل من انبيائهم فذكر موسى وعيسى عليهما السلام فقال تعالى (وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكمفلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا يهدي القوم الفاسقين(5)تؤذوننيوانت تعلمون اني رسول الله اليكم هل هذا ما يستحقه الرسول صلى الله عليهوسلم منكم ان احسان الى عباد الله هو اعظم احسان بعد احسان الله عز وجل مااحسن انسان الى انسان كما احسنت الرسل الى اقوامها والله تعالى يقول { هل جزاء الإحسان إلا الإحسان } [الرحمن/60] فكيف تؤذى الرسل وكيف يضطهدون و يعذبون فضلا عن ان يقتلون ( وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم)والله عز وجل يقول { إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا } [التوبة/61]فلا تجوز اذية الرسول بالقول ولا بالفعل وما هي اذية بني اسرئيل لموسىعليه السلام اذيتهم كانت كثيرة متنوعة ولكن منها ما ذكره النبي عليهالصلاة والسلام كما في الصحيح ان موسى عليه السلام كان رجلا حييا ستيرايستحي ان يرى الناس عورته وكان بنو اسرائيل يغتسلون عراة ينظر بعضهم الىبعض كما كان واقع الناس في الترع الى عهد قريب وكما هو واقع الناس الان فيالبحار على الشواطئ في الصيف فالناس ينزلون البحر عراة ينظر بعضهم الى بعضويا ليت الرجال فقط بل الرجال والنساء على الشواطئ اليوم اشبه ما يكون كماولدتهم امهاتهم لا يستر منهم الا السوءة المغلظة وهذا من شر ما ابتلي بهالناس وصدق النبي عليه الصلاة والسلام عندما قال(لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وضراع بضراع حتى لو دخلوا جحر ظبي لدخلتموه)قالوااليهود والنصارى يا رسول الله قال فمن القوم غيرهم نعم هم اليهود والنصارىسوف تمشون وراءهم وتقلدوهم في كل شئ حتى لو كان منهم من اتى امه علانيةليكونن منكم كذلك والعياذ بالله اذن فالحياء صفة من صفات الانبياء ومنصفات الملائكة فكان موسى حييا ستيرا فكان لما يغتسل يتدارى فقالوا مايستتروا منا موسى الا لبرص في جلده او عاهة او أُدرى يعني مرض يصيب الخصيةفتنتفخ فاراد الله ان يبرئه مما قالوا فبينما موسى عليه السلام يغتسل وضعثيابه على حجر ونزل يغتسل بعيدا عن الناس فلما اغتسل وخرج لياخذ ثيابه اذابالحجر يجري امام موسى فتبعه موسى وهو يقول ثوبي يا حجر ثوبي يا حجر لغايةما وصل عند بني اسرائيل ورأوه وهو عريان احسن الناس خلقة فقالوا ما به منافة وما به من عاهة فلما رَأَوْهُ وقف الحجر فاخذ موسى ثيابه وضرب الحجربعصاه فاثرت العصا في الحجر وهذا معنى قوله تعالى { يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها } [آل عمران/105]فبرئه الله مما قالوا وكان عند الله وجيه
(وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا يهدي القوم الفاسقسن(5)فلما مالوا عن الحق وانحرفوا عن الهدى واثروا العمى عن الهدى اضلهم الله تعالى ( فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم والله لا يهدي القوم الفاسقين)كما قال الله تعالى { ونقلب أفئدتهم وأبصارهم كما لم يؤمنوا به أول مرة ونذرهم في طغيانهم يعمهون } [البقرة/143
الهداية انواع من اهمها هداية البيان والارشاد والدلالة وهداية التوفيقاما هداية البيان والارشاد والدلالة فهذه وظيفة الرسل عليهم الصلاةوالسلام وفيها قال الله تعالى { ولكل قوم هاد } [الرعد/7] يهديهم بعني يدلهم ويرشدهم هذا طريق الخير وهذا طريق الشر كما قال تعالى { وهديناه النجدين } [الأنعام/87] وقال تعالى { إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا } [الإنسان/3]هذه الهداية تكون على يد الانبياء وورثتهم من العلماء واما هداية التوفيقوهو خلق قدرة الطاعة فهذه بيد الله عز وجل ولذلك قال الله تعالى للنبيعليه الصلاة والسلام {وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم } [الشورى/52]ثم قال له { إنك لا تهدي مناحببت} [الأعراف/155]فاثبت له الهداية ونفى عنه اخرى ولا شك ان الهداية المثبتة غير الهدايةالمنفية فالهداية المثبتة هي هداية البيان والدلالة والارشاد والتعليموالتوضيح اما الهداية المنفية فهي هداية التوفيق الا ان الله عز وجل رتيهداية التوفيق على هداية البيان والارشاد والدلالة فمن قبل هداية الارشادوالدلالة من الله عليه بهداية التوفيق ومن رفض هداية الرسل ازاغ الله قلبه(فلما زاغوا ازاغ الله قلوبهم) لما رفضوا ان يهتدوا بهدي نبيهم موسى عليه السلام اضلهم الله كما قال تعالى عن ثمود {وأما ثمود فهديناهم فاستحبوا العمى على الهدى فأخذتهم صاعقة العذاب الهونبما كانوا يكسبون } [فصلت/17]( فلما زاغوا ازاغ الله قلوبهم )فلما رفضوا الهداية التي على يد رسل الله اضلهم الله عز وجل {فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم } { جزاء وفاقا } [النبأ/26] {ولا يظلم ربكأحدا } [الكهف/49] { والله لا يهدي القوم الفاسقين } [المائدة/108]والفسوق معناه الخروج من الطاعة الى المعصية والخروج من الايمان الى الكفر{ والله لا يهدي القوم الفاسقين } [المائدة/10


وإذ قال عيسى ابنمريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراةومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحرمبين(6)[/color]واحمد ومحد واحد فقد قال عليه الصلاة والسلام (لي خمسة اسماء انا احمد و انا محمد وانا الحاشر وانا العاقب وانا الماحي)عليهالصلاة والسلام فعيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام بشر بمجيئ محمد صلىالله عليه وسلم ولم يكن عيسى وحده هو المبشر بمجيئ محمد عليه الصلاةوالسلام بل بشر به موسى وبشر به الانبياء والمرسلون كما في قوله تعالى {وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدقلما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلكم إصري قالواأقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين } [النساء/81] { فمن تولى بعدذلك فأولئك هم الفاسقون } [النساء/82] وفي هذه الاية اخبرنا اللهتعالى انه اخذ العهد والميثاق على جميع الانبياء اذا بعث محمد صلى اللهعليه وسلم وهم احياء ان يؤمنوا به ويتبعوه واعطوا الله تعالى العهدوالميثاق بذلك فكل الانبياء بشرت بمحمد عليه الصلاة والسلام والتوراةوالانجيل بشرا بحمد عليه الصلاة والسلام ولذلك قال تعالى {ورحمتيوسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون} [الأعراف/156] { الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباعندهم في التوراة والإنجيل } [النساء/27] والتوراة هي التي انزلتعلى موسى والانجيل هو الذي انزل على عيسى ولذلك قال الله تعالى { الذينآتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم} [البقرة/121]ولقد هاجرنفر كثير من اليهود الى المدينة قبل هجرة النبي عليه الصلاة والسلامينتظرون بعثته وخروجه لانهم وجدوا في كتبهم ان النبي الخاتم يهاجر الىيثرب فهاجرت طوائف من اليهود الى يثرب قبل ان يهاجر النبي عليه الصلاةوالسلام اليها ينتظرون هجرته عليه الصلاة والسلام وكانوا اي اليهود اذااختلفوا مع العرب من اهل المدينة يقولون لهم مهددين لقد آن أوان ظهور نبياخر الزمان نؤمن به ونتبعه ونقتلكم معه قتل عاد هكذا كانت تقول اليهودللعرب الوثنيين فما ان بعث النبي صلى الله عليه وسلم وجاءهم ما عرفوا حتىكفروا به كما قال تعالى { ولما جاءهم كتاب من عندالله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ماعرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين } [البقرة/89] { بئسما اشتروا بهأنفسهم أن يكفروا بما أنزل الله بغيا أن ينزل الله من فضله على من يشاء منعباده فباؤوا بغضب على غضب وللكافرين عذاب مهين } [البقرة/90 فلقدكانوا يرجون ان يكون النبي خاتم من بني اسحاق لان النبوة كانت في بنياسحاق الى عيسى ابن مريم عليه السلام واسحاق واسماعيل ولدي ابراهيم عليهالسلام فاليهود كانوا ينتظرون بعثة النبي الخاتم لكن كانوا على امل انيكون على عهد اسلافه من بني اسحاق او من بني اسرائيل فلما جاء من بنياسماعيل حسدوه على ذلك وكفروا به{ بئسما اشتروا بهأنفسهم أن يكفروا بما أنزل الله بغيا أن ينزل الله من فضله على من يشاء منعباده فباؤوا بغضب على غضب وللكافرين عذاب مهين } [البقرة/90]فباؤوابغضب الله عليهم بكفرهم بمحمد على غضب الله عليهم بكفرهم بموسى عليهالسلام لانهم بدلوا وحرفوا وغيروا شريعة موسى عليه السلام
فمحمد عليهالصلاة والسلام بشرت به الانبياء والرسل و بشرت به كل الكتب التي انزلهااله على انبيائه ورسله بل ان امة محمد صلى الله عليه وسلم نفسها موصوفة فيالتوراة والانجيل كما قال تعالى { محمد رسول اللهوالذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا منالله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهمفي الإنجيل } [آل عمران/144] فالامة المحمدية ايضا أتباع محمد عليهالصلاة والسلام موصوفة في التوراة والانجيل واهل التوراة والانجيليعرفونها كما يعرفون ابناءهم
(وإذ قال عيسى ابنمريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراةومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحرمبين(6)فلما جاء احمد الذي بشر به عيسى عليه والسلام بالبينات الدالة على صدقه وانه النبي الذي بشر به عيسى قالوا هذا سحر مبين
(ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب وهو يدعى إلى الإسلام والله لا يهدي القوم الظالمين(7)ايلا احد اظلم ممن افترى على الله الكذب وهو يدعى للاسلام كما ان الله لايهدي القوم الفاسقين كذلك لا يهدي الله القوم الظالمين ان الله لا يهدي منهو مصرف كذاب انما يهدي الله المؤمنين ويهدي المتقين هؤلاء الذين ينتفعونبهدي الله عز وجل اما الظالمون فلا يهديهم الله ابدا وكذلك الفاسقون لايهديهم الله ابدا
(يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون(8 )يريداليهود والنصارى ومن وافقهم على الكفر بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلميريدون ليطفؤوا نور الله الذي ارسل به محمد صلى الله عليه وسلم بافواههموهل يعقل هذا هل يعقل ان يطفئ احد هذا المصباح الكهربائي بالنفخ فيه فهليعقل ان يطفئ احد نور الله عز وجل يريدون بكفرهم وصدهم عن سبيل اللهليطفؤوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون
(هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون(9)فالمستقبللهذا الدين باذن الله عز وجل والعاقبة لاهل هذا الدين باذن الله عز وجلومهما علا الباطل وارتفع فلا بد كما ارتفع ان يقع فاما الزبد فيذهب جثاءواما ما ينفع الناس فيمكث في الارض { سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا } [غافر/85] } { وتلك الأيام نداولها بين الناس} [آل عمران/140]نغلبهم تارة ويغلبوننا تارة ولكن العبرة بالجولة الاخيرة والتي ستحسمالقضية ان شاء الله لصالح الاسلام ولصالح المسلمين يقول النبي صلى اللهعليه وسلم (ان الله زَوَى ليا الارض فرايت مشارقها ومغاربها وان ملك امتي سيبلغ ما زُوِيَ لي منها )فقال عليه الصلاة والسلام(ليبلغن هذا الامر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مذر ولا وبر الا ادخله الاسلام بعز عزيز او بذل ذليل )عز يعز به الاسلام واهله وذل يذل به الله الكفر واهله
وعن عبد الله بن عمر بن العاص رضي الله عنهما قال (كنا نكتب عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل يا رسول الله اي المدينتين تفتح اولا أقسطنتنية او رومية بلى القسطنتنية تفتح اولا)وقد فتحت ونحن في انتظار فتح رومية وهي عاصمة ايطاليا ولا بد ان تفتحويدخلها الاسلام كما بشر النبي عليه الصلاة والسلام لانه قال الله فيه { وما ينطق عن الهوى }[النجم/3] { إن هو إلا وحي يوحى } [النجم/4]وسياتي يوما تكون فيه دولة الاسلام هي الدولة العظمى على وجه الارض كما اندولة الاسلام خلفت دولتي فارس وروم في القديم كذلك ايضا ان شاء الله ستخلفدولة الاسلام دولتي الشرق والغرب وتكون هي الدولة العظمب باذن الله تعالى {أو خلقا مما يكبر في صدوركم فسيقولون من يعيدنا قل الذي فطركم أول مرةفسينغضون إليك رؤوسهم ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا } [يونس/48] ولكن لا بد من تهيئة السبل وتوطيد الاسباب لتحقيق ذلك الوعد وذلك بان ننصر دين الله عز وجل لان الله قال { يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم } [محمد/7] ومن اسباب نصر دين الله الجهاد في سبيل الله لاعلاء كلمة الله
ولذلك قال تعالى { يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم } [الصف/10]اسلوب تشويق وترغيب لتصغي الاذان و تقبل القلوب فلو احدا قال ادلك علىتجارة مكسبها مئة في المئة فستهتم وتنصت وتنتظر ان تسمع ماهي هذه التجارةوالذي ربحهها مئة في المئة فكيف والله يقول هل ادلكم على تجارة مكسبههاتنجيكم من عذاب عظيم وهل من المؤمنين احد لا يحب ان ينجي نفسه من عذابالله فلا شك ان كل مؤمن ديدنه هو ان يسال الله الجنة وان يستعيذ به منالنار فلما يقول الله تعالى { يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم }تصغي الاذان وتقبل القلوب وتستمع لله عز وجل وهو يبين شروط هذه التجارة اومؤهلات هذه التجارة او راس مال هذه التجارة فيبدا بقوله ( تؤمنون بالله ورسوله )ولما يسمع المؤمنين هذا الشرط يقول الحمد لله هذا الشرط متوفر وكانهامسابقة بتعلن شروطها واحد اثنين ثلاثة ولما تقرا الشروط وكل ما تسمع انالشرط متوفر فيك تقول الحمد لله انا نجحت وبعد الايمان ماذا (وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم) و النبي صلى الله عليه وسلم يقول( جاهدوا المشركين باموالكم وانفسكم والسنتكم )فالجهاد ليس هو جهاد السيف وحده ولكن جهاد الدعوة فالامر بالمعروف والنهي عن المنكر جهاد ولذلك قال الله تعالى { يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين} [الأنفال/64]فجهاد الكفار باليد وجهاد المنافقين باللسان
(ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون )مكسب هذه التجارة ونتيجة القيام بهذا الشرط (يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ذلك الفوز العظيم [12]لكن هذا المكسب عاجل ام اجل هو مكسب اجل فهذا في الاخرة ودائما النفوس تكون محتاجة لمقدمة الاخرة والدنيا لذلك قال تعالى ( وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين(13)
(يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله كما قال عيسى ابن مريم للحواريين من أنصاري إلى الله قال الحواريون نحن أنصار الله)
كيف تنصروا الله تنصروا دينه ونبيه وشريعته وسنته ( فآمنت طائفة من بني إسرائيل وكفرت طائفة)فاما الطائفة التي امنت فهم اتباع عيسى عليه الصلاة والسلام واما التيكفرت فهم اليهود فقد كفروا بعيسى وقالوا فيه وفي امه قولا عظيم وبهتانامبينا( فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين } فاهل الحق دائما ظاهرون على مخالفيهم كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( لا تزال طائفة من امتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى ياتي امر الله وهم كذلك)

نسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يجعل القران العظيم ربيع قلوبنا ونورصدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا وغمومنا اللهم ذكرنا منه ما نسيناوعلمنا منه جهلنا وشفعه فينا واجعله حجة لنا لا علينا وارزقنا تلاوته اناءالليل واطراف النهار لعلك ترضى عنا هذا والحمد لله رب العالمين وصلى اللهوسلم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير سورة الصف للشيخ عبد العظيم البدوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات :: إســـــــــــــــــــــــــــــلامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى :: قسم التفسير-
انتقل الى: