النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل فى المنتدى لكى تتمكن من رؤية الروابط فى منتدانا وشكراااااااااااا لك على زيارة منتدى النور

النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات

أهلا ومرحبا بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير سورة الجمعة للشيخ البدوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ana_muslem14
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 750
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
الموقع : http://alnur.yoo7.com

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الجمعة للشيخ البدوي   السبت ديسمبر 11, 2010 12:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
انالحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله من شرور انفسنا و منسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له و اشهد انلا اله الا الله وحده لا شريك له و ان محمداً عبده و رسوله اللهم صلي وسلم و بارك عليه و على اله و صحبه و من تبعهم باحسان الى يوم الدين .
امابعد فان اصدق الحديث كتاب الله و خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه و سلموشر الامور محدثاتها و كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النارثم ان موعدنا الليلة هو تفسير سورة الجمعة و هي سورة مدنية و شأنها شأنالسور المدنية بالاهتمام بجانب التشريع استفتحت السورة الكريمة ببيانتسبيح كل شئ في الكون بحمد الله عز و جل و ذكرت بعض اسماء الله تعالىالحسنى الملك القدوس العزيز الحكيم ثم ذكرت منة الله تعالى على العربالاميين ان بعث فيهم رسولا منهم { هُوَ الَّذِيبَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْآيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنكَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ } [ الجمعة/2] و اشارت الى عموم رسالة النبي الى العرب و العجم بقوله تعالى { وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } [ الجمعة/3] ثم ابطلت زعم اليهود بانهم شعب الله المختار و ضربت لهم مثل السوء في عدم انتفاعهم بالتوراة بقوله تعالى {مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَاكَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَالظَّالِمِينَ } [ الجمعة/5] و امر الله تبارك و تعالى نبيه الكريم صلى الله عليه و سلم
انيدعو اليهود الى المباهلة و المباهلة ان يدعو الطرفان المتخاصمانالمختلفان المتنازعان الله عز و جل ان يهلك الفريق الظالم و بين اللهتعالى ان اليهود لا يمكن ان يجيبوا ابدا الى هذه المباهلة لعلمهم انهم همالظالمون و انهم لو دعوا الله تعالى ان يهلك الظالمين لاحاطت الدعوة بهمدون غيرهم ثم امر الله تبارك و تعالى في ختام السورة بالسعي الى صلاةالجمعة اذا سمعوا النداء لها و امرهم ان ينتشروا
في الارض يبتغون منفضل الله و ان يذكروا الله في اسواقهم و بيعهم و شرائهم و في احوالهم كلهالعلهم يفلحون و عابت على الصحابه رضوان الله عليهم حيث تركوا النبي الرسولصلى الله عليه و سلم قائما يخطب فيهم و خرجوا لاستقبال عير تجاريه سمعوابقدومها من الشام قال الله تعالى { وَإِذَارَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماًقُلْ مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِوَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ } [ الجمعة/11] و هذا بايجاز عرضسريع لاهم ما تضمنته السورة الكريمة سورة الجمعة من معاني و التي نعيشرحابها ليلتنا هذه ان شاء الله تعالى و لنستمع الى السورة الكريمة
بسم الله الرحمن الرحيم
{يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِالْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ 0 هو الذي بعث في الأميين رسولا منهميتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفيضلال مبين
0 وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَالْعَزِيزُ الْحَكِيمُ 0 ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُوَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ 0 مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُواالتَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُأَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِوَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ 0 قُلْ يَا أَيُّهَاالَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاء لِلَّهِ مِن دُونِالنَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ 0 ولا يتمنونهأبدا بما قدمت أيديهم والله عليم بالظالمين 0 قُلْ إِنَّ الْمَوْتَالَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىعَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْتَعْمَلُونَ 0 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِمِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُواالْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ 0 فَإِذَاقُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِاللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ 0 وَإِذَارَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماًقُلْ مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِوَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ )
{ كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب) الأنعام/92]
{ لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون } [الأنعام/]
{الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشونربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدي به من يشاءومن يضلل الله فما له من هاد } [البقرة/176]
" يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ "
...... اما التسبيح فقد شرحناه اكثر من مرة و قد بينا انه تسبيح حقيقي كما قال تعالى (كل قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون } [النور/41]و اما الاسماء المذكورة في هذه الاية ..الملك القدوس العزيز الحكيم ...فقدسبق شرحها في اواخر سورة الحشر و بعد هذا الاستفتاح يمتن الله سبحانه وتعالى على العرب الاميين ببعثة النبي محمد صلى الله عليه و سلم فيهم ويقول ( هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ ) لان الله تبارك و تعالى يقول { فإن حاجوك فقل أسلمت وجهي لله ومن اتبعن وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم } [البقرة/76]
الذين أوتوا الكتاب هم اليهود و النصارى و الأميين هم العرب سمي العرب اميين لانهم لم يكونوا يقرؤون و لا يكتبون
و الرجل الامي هو الذي لا يقرا و لا يكتب نسب الى امه فقيل امي لانه بقي على الحالة التي اخرج فيها من بطن امه
{ والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا) النحل \78فمن لم يتعلم و لم يقرا و لم يكتب بقي على الحالة التي خرج فيها من بطنامه فقيل له امي لانه ولد لا يقرا و لا يكتب و شب و هو لا يقرا و لا يكتبو لقد كان في العرب نفر يقرؤون و يكتبون و لكنهم قلة و الاكثر لا يقرؤون ولا يكتبون فنسبوا جميعا الى الامية و لو ان فيهم من يقرأ و يكتب لان الحكمللاغلب و الاغلبية كانوا لا يقرؤون و لا يكتبون و النبي محمد صلى اللهعليه و سلم قال . نحن أمة امية لا نكتب و لا نحسب الشهر هكذا و هكذا وهكذا . يعني ان الشهر يكون تسع و عشرين او ثلاثين انما نعتمد على الهلال
(صوموا لرؤيته و أفطروا لرؤيته فان غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين يوما )
هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ
. و هو محمد صلى الله عليه و سلم
يَتْلُوعَلَيْهِمْ آيَاتِهِ ..التي تتنزل عليه من الله عز و جل. ِ وَيُزَكِّيهِمْ. من دنس الشرك و دنس سائر المعاصي كلها فقد قال الله تعالى
(إنما المشركون نجس )التوبة 29 وليس المراد من النجاسة النجاسة الحسية و لكن مراده نجاسه معنوية نجاسةالعقيدة نجاسة في قلوبهم فقد كانوا قبل الاسلام نجس اي كانوا ذوي عقيدةرجس فبعث الله رسولا منهم يتلو عليهم اياته و يزكيهم من دنس الشرك و دنسسائر المعاصي
وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ..و الحكمة اذا قرنت بالكتاب في القران فالمراد هو السنة من ذلك قول الله تعالى { وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما } [النساء/113]و كذلك قول الله تعالى لنساء النبي صلى الله عليه و سلم و رضي الله تعالى عنهن { واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا }فالاياتهي القران الحكيم و الحكمة هي السنة فلم يكن يتلى في بيوتهن شئ سوى القرانو السنة ..وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ..اي من قبل مجئ النبي صلى الله عليه وسلم اليهم و من قبل نزول القران عليهم ..لفي ضلال مبين.. و قد كان العربقبل بعثة النبي صلى الله عليه و سلم في جاهلية و شر يعبدون الاصنام والاوثان و يأكلون الميتة و يشربون الخمر و يسرقون و يزنون و ينهبون ويقتلون كانوا في جاهلية و شر فأراد الله تبارك و تعالى رحمتهم فبعث فيهمرسولا منهم يتلو عليهم اياته و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة فاستجابواله و قبلوا دعوته و اتبعوا النور الذي انزل معه فأخرجهم الله من الظلماتإلى النور أي من ظلمات الشرك إلى نور التوحيد و من ظلمات الكفر الى نورالإيمان و من ظلمات الضلالة إلى نور الهدى و من ظلمات الجهل إلى نور العلمو من ظلمات المعصية الى نور الطاعة و في هذا إرشاد للدعاة إلى انه لا يجوزان ييأسوا من استجابة الناس مهما اعرضوا عليهم و مهما اعرضوا عن الدعاه ولم يقبلوا عليهم لا يجوز للداعية ان ييأس ابداً من استجابة الناس حتى و إنحاربوا الدعوة و اذوا الدعاة لا يجوز للداعية أن ييأس من دعوتهم و ايمانهمو قبولهم لهذه الدعوة هكذا كان العرب قبل ان يأتي الاسلام فما ان جاءهمالاسلام حتى تحولوا و صاروا هداة مهديين
و صالحين مصلحين و كماأخرجهم الله على يد نبيه من الظلمات إلى النور أخرج الله بهم الناس منالظلمات إلى النور لذلك على الداعية أن يبذل جهده في دعوته و أن لا ييأسابداً من استجابة الناس مهما صدوا و مهما أعرضوا و قالوا لن نؤمن لك و لتنتبعك فلا ييأس أبداً
فإن القلوب بيد الله عز و جل يصرفها كيف يشاء متى أسلم أبو سفيان و ابنه معاوية و متى اسلم عمرو بن العاص و ابنه عبدالله بن عمرو وبل
متىأسلم سيف الله المسلول خالد بن الوليد رضي الله عنه بل متى أسلم الفاروقعمر بن الخطاب رضي الله عنه كل هؤلاء اسلموا بعد ان حاربوا رسول الله وآذوه و أن هموا بقتله لولا ان الله سلم و في النهاية كان الله مخبئاً لهمالهداية شرح صدورهم للاسلام و هداهم للإيمان فاتبعوا رسول الله صلى اللهعليه و سلم على ما جاء به من عند الله و صاروا دعاة الى دين الله بعد انصدوا أنفسهم و غيرهم عن دين
الله فعلى الداعية أن يبذل جهده فيالدعوة و أن لا يياس من استجابة الناس و قبولهم لها حتى و لو أعلنوهاصريحة كما حكى الله عن المشركين .{ وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه وفي آذاننا وقر ومن بيننا وبينك حجاب فاعمل إننا عاملون } [الأنعام
اي اعمل على طريقتك نحن عاملون على طريقتنا فارح نفسك منا فلن نؤمن لك و مع ذلك امره الله بدعوته فقال تعالى . { قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فاستقيموا إليه واستغفروه وويل للمشركين } [الأنبياء/108] .
هُوَالَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْآيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنكَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ..لقد كانت بعثة الرسول صلى الله عليه و سلم جاءت استجابة لدعوة ابراهيم الخليل و ابنه اسماعيل عليهما السلام قال تعالى ..{وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميعالعليم 0 ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكناوتب علينا إنك أنت التواب الرحيم 0 ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهمآياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم }[البقرة/128] فاستجاب الله لهما و تحققت الاجابة بالفاظ الدعوةنفسها حيث قال تعالى "وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهمالكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم" فجاءت الاجابة بنفسالالفاظ حيث قال "هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِيالْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِوَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوامِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مبينٍ" الجمعة 2.كم كان بين الخليلابراهيم و نبينا محمد صلى الله عليه و سلم من السنين سنينا طوال كانت بينابراهيم عليه السلام و نبينا محمد صلى الله عليه و سلم و الله عز و جل قداستجاب لدعوة سيدنا ابراهيم منذ ان دعاه و لكن تحققت الاجابة بعد اكثر منالف سنة و تحققت كما سال الخليل ربه فعلى الانسان اذا دعا ربه ان يوقنالاستجابة كما وصى بذلك النبي صلى الله عليه و سلم حيث قال " ادعوا الله وانتم موقنون بالاجابة " لان الله وعد بالاجابة و لا يخلف الميعاد فقد قالالله تعالى { وقال ربكم ادعوني أستجب لكم } [غافر/60] و قال ايضاً
{ وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون } [البقرة/186]فوعد الله سبحانه و تعالى ان يستجيب لمن دعاه و هو لا يخلف وعده سبحانه وتعالى فاذا دعوت الله فإنه قد أجاب دعاءك بل إن الله عز و جل لم يلهمكالدعاء الا لما اراد ان يجيبك لذلك قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه " إنيلا أحمل هم الإجابة و لكن أحمل هم الدعاء فإذا أُلهِمتُ الدعاء فانالاجابة معه " فمعنى قوله رضي الله عنه انه لا يحمل هم اجابة الدعاء بانيدعي الله و الله لا يستجيب له لا بل يحمل هم انني لا ادعو الله لانني لودعوت الله فإنه سيستجيب لأن الإجابة قرينة الدعاء قال تعالى "ادعوني أستجبلكم" اذاً انت لما تقول يا رب اغفر لي فان الله هو الذي الهمك في هذهاللحظة ان تدعو بها ليجيبك فيها لذلك احيانا انت جالس صامت و فجأة ينطقلسانك بالدعاء بدون قصد و بدون ترتيب فالله سبحانه و تعالى هو الذي ألهمكالدعاء لما أراد أن يجيبك و لذلك قال تعالى { وعلىالثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهمأنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا إن اللههو التواب الرحيم } [التوبة/25] تاب عليهم في القدر ليتوبوا فلماتابوا تاب الله عليهم فوقعت توبتهم بين توبتين توبة القدر و توبة القبولاي قدر الله لهم التوبة فتابوا فتاب الله عليهم فتوبة العدل واقعة بينتوبتين من الله توبة القدر اي قدرالله التوبة و توبة القبول انه قبل توبتكو غفرلك ذنبك و ليس يشترط ان تقول يا رب و تجب ما سألته مباشرة لا يشترطهذا فالله سبحانه و تعالى اعلم بمصلحة الإنسان من نفسه و أبر بالإنسان مننفسه و أرحم بالإنسان من نفسه و قد تقول يا رب فيعلم الله انه في التعجيلخيرا فيعجل لك الاجابه
و ربما وافق بعضكم احيانا حيث يقول يا رب ويجد الاجابة بسرعة و ربما يعلم الله سبحانه و تعالى أن تأخير الإجابة خيرلك فيؤخر الله تعالى الإجابة حتى يجيئ الوقت المناسب لها فعليك عدمالاستعجال في الاجابه و لذلك قد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ما لم يستعجل، قيل يا رسول الله، وما الاستعجال؟ قال: يقول: قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجب لي فيستحسرعند ذلك ويدع الدعاءو يحرم الاجابة ."
اذاواحد جلس مدة شهر يدعو الله و يقول يا رب يا رب و هو يريد شيئاً معيناً فيصفات معينة و بعد شهر يلاقي انه لم يعط ما اراده فيقول انا دعوت الله ولكن الله لم يستجب لي فيمتنع عن الدعاء فيحرم من الاجابة إذاً عليكالالحاح بالدعاء لأن الله يحب الالحاح بالدعاء و يحب ان يسمع صوتك و انتتقول يا رب أعطني يا رب ارزقني يا رب اشفني يا رب اغفر لي يا رب نجني فألحعلى الله تعالى بالدعاء و لا تستعجل الاستجابة فإن استعجال الاجابة يمنعكمنها
0 هو الذي بعث في الأميين رسولا منهميتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفيضلال مبين 0 وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَالْعَزِيزُ الْحَكِيمُ0
الاية الثالثة "وَآخَرِينَ مِنْهُمْ" هيمعطوفة على الاميين في الاية التي قبلها اي و يعلم الاخرين الكتاب والحكمة و يزكيهم ..0 وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَالْعَزِيزُ الْحَكِيمُ0
في الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه انهم سألوا الرسول صلى الله عليه و سلم عن هذه الاية "0 وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ"من هم ؟ فسكت صلى الله عليه و سلم حتى أعادوها ثلاثاً قال ابو هريرة وفينا سلمان الفارسي فوضع رسول الله صلى الله عليه و سلم يده على رأسه ايعلى رأس سلمان الفارسي و قال لوكان الدين بالثريا لناله رجالٌ او رجل من هؤلاء .و هذا الحديث يبين ان هذه السورة مدنية لأن إسلام أبي هريرة و سلمانالفارسي رضي الله عنهما متأخر بعد الهجرة فهذا الحديث في تفسير الاية يدلعلى أنها مدنية و يدل على ان بعثة النبي صلى الله عليه و سلم ليست خاصةبالأميين
و انما هو عليه الصلاة و السلام بُعث للناس كافة عربهم و عجمهم "هو الذي بعث في الأميين " "وَآخَرِينَ مِنْهُمْ "فهو عليه الصلاة و السلام مبعوث للعرب و مبعوث للعجم الا ان الله شرفالعرب فجعل الرسول صلى الله عليه و سلم خاتم الرسل من العرب و قد دلت اياتكثيرة على عموم رسالة النبي صلى الله عليه و سلم منه قو الله تعالى "{ تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا } [الزخرف/85]و قوله تعالى { وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين } [النساء/79] و قوله تعالى "وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا } [البقرة/208] و في الحديث عن النبي صلى الله عليه و سلم قال "فضلت على الانبياء بست فعدها و ذكر منها فكان كل نبي يبعث الى قومه خاصة و بعثت الى الناس عامة " فهو عليه الصلاة و السلام مبعوث الى الناس كافة الى كافة الورى ابيضهم و اسودهم واحمرهم و اصفرهم و عربهم و عجمهم " ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ" عموم بعثته عليه الصلاة و السلام للناس كافة دون سائر الانبياء هذا فضل الله و كون عليه الصلاة و السلام الخاتم من العرب هذا فضل الله" يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ"

ثم ضرب الله تعالى المثل باليهود في حملهم التوراه و عدم انتفاعهم بها فقال الله تعالى " مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً"
ايحفظوها و تعلموها و درسوها قرؤوها ثم لم يعملوا بها و من اهم ما فيهاالبشارة بالنبي محمد عليه الصلاة و السلام و أمته و الدعوة الى الايمان بهعليه الصلاة و السلام فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله علىالكافرين فكانوا بعدم انتفاعهم بما حملوا من التوراه كالحمار يحمل حملاًمن الكتاب حيث شخص ينقل كتبه الكثيرة على حمار و للحمار خرجين مليئينبالكتب القيمة المفيدة و الحمار لا يدري ما على ظهره و لا يعرف ما فيها "بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ " انهم كذبوا بايات الله فكانوا ظالمين فالله تعالى يقول "{ فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته إنه لا يفلح المجرمون } [الأعراف/37]و في سورة الصف "{ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب وهو يدعى إلى الإسلام " "بِئْسَ مَثَلُالْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواِ بآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِيالْقَوْمَ الظَّالِمِينَ " الجمعة . فالمكذب بايات الله ظالم والله لا يهدي الظالمين وان الله لا يهدي من هو مسرف كذاب و لقد كانوا معذلك اي اليهود كانوا مع ذلك يزعمون انهم شعب الله المختار و انهم ابناءالله و احباؤه و انهم اكرم على الله تعالى من سائر الشعوب و عامة الخلقفأمر الله رسوله عليه الصلاة و السلام ان يدعو اليهود الى المباهلة "قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءلِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْصَادِقِينَ " تسمى هذه الاية باية المباهله حيث دعا الله سبحانه وتعالى فيها نبيه الكريم ان يدعو اليهود الى المباهلة و قد امره ان يدعوالنصارى الى المباهلة ايضا فقد قال تعالى " { فمن حاجكفيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءناونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين } [آلعمران/61] كذلك امر الله تعالى رسوله الكريم ان يدعو المشركين الى المباهلة قال تعالى { قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مدا } [البقرة/97] والمراد بالمباهلة أن يدعو الفريقان المختصمان في الله عز و جل اللذان يزعمكل منهما انه على حق و أن صاحبه على الباطل وأمر الله تعالى رسوله الكريم
ان يدعو من كفربه و كذب الى المباهله حيث قال "تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم " اننخرج من البلد كلنا كل الاطراف من الفريقين في الخلاء و ندعو الله اللهمأهلك الظالمين من الفريقين اللهم العن الكافرين من الفريقين اللهم اهلكاهل الباطل من الفريقين امر الله رسوله ان يدعو كل من اليهود و النصارى والمشركين و كل من خالفه الى المباهله فلم يجرؤوا على أن يجيبوه و قد قاللو خرجت اليهود الى المباهلة لرجعوا فما وجدوا منهم احدا او لم يرجع منهماحدا او كما قال عليه الصلاة و السلام
انتم لماذا تعاندون انا ادعوكمللاسلام و انتم معرضون و مدذبون و تزعمون انكم شعب الله المختار و ابناؤهو احباؤه اذاً تعالوا الستم تتهمونني بالظلم و الكذب و الضلال تعالوا نقوليا رب اهلك الضال الظالم المكذب و اذا كنت انا سيهلكني الله و اذا كنتمانتم فسيهلككم الله لكنهم يعلمون انهم الضالون و انهم هم الكافرون و انهمهم الظالمون فلذلك لم يجرؤوا ابداً أن يجيبوا الدعوة كيف يجرؤون على أنيهلكوا انفسهم و لذلك قال الله تعالى "ولا يتمنونه أبدا بما قدمت أيديهم والله عليم بالظالمين "من الظالم الله اعلم به و مَن المفسد و مَن المصلح الله اعلم به "قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ"أنا أدعوكم الى المباهله اذا لم تجيبوا فهو بسبب الخوف من الموت لانالمباهله معناها ان يموت الكافر الضال الظالم فهم لم يرضوا ان يجيبواللدعوة مخافة الموت فقال " { قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم " اين المفر و الإله الطالب و الاشرر المغلوب و ليس الغالب
ستهربمن الموت و تذهب الى اين؟ قال تعالى " أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتمفي بروج مشيدة " النساء 78 و الموت مصيبة ما ذُكرت في سعة الا ضيقتها و ماذكرت في ضيق الا وسعته
تذكر الموت و انت في حالة ضيق تجدها قد اتسعتفتقول اخرها الموت فلنصبر و لنحتسب فتجد نفسك تذكر الموت في الضيق يتسع وتذكر الموت في السعة تضيق لانك اذا كنت تملك الدنيا و تذكر الموت ستجدالدنيا و لا شئ لذلك الموت مصيبة ما ذُكرت في سعة الا ضيقتها و ما ذكرت فيضيق الا وسعته و لقد وصى النبي عليه الصلاة و السلام من الاكثار من ذكرالموت فقال عليه الصلاة و السلام " ( أكثروا من ذكر هاذم اللذات الموت " و عد النبي عليه الصلاة و السلام الإكثار من ذكر الموت و حسن الاستعداد له عنوان العقل فسُئل النبي صلى الله عليه و سلم "اي المؤمنين افضل قال احسنهم خُلُقاً فقيل اي المؤمنين اكيس اي اعقل فقالاكثرهم للموت ذكرا و احسنهم لما بعده استعدادا أولئك الاكياس"فالكيس العاقل الفطن الذي يكثر ذكر الموت و يحسن الاستعداد لما بعده و ليسالمراد باننا نجلس و نتفكر باننا سنموت و نترك الاموال و الاولاد والاوطان و نجلس نبكي لا المقصود من ذكر الموت هو ماذا عملت لما بعد هفيحملك ذكر الموت على تعجيل التوبه و الاجتهاد في الطاعة و القناعة انتستموت اليوم او غدا فعليك ان تعمل اي شئ ينفعك بادر و اغتنم الفرص فقالعليه الصلاة و السلام "
« اغتنم خمسا قبل خمس:شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك "اذاً ما دمت ايقنت انك ميت هيا قم و اعمل اي شئ قبل ان يأتيك الموت و عجلبالتوبة اذا كان هناك ذنب الفته و مصر عليه فأقلع عنه الان قبل ان يأتيكالموت فقال تعالى " { إنما التوبة على الله للذينيعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فأولئك يتوب الله عليهم وكان اللهعليما حكيما } [النساء/17] { وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذاحضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنالهم عذابا أليما } [النساء/17 فذكر الموت يجعلك تتعجل بالتوبة وتجتهد بالطاعة و ترضى باليسير من الرزق و لقد كان السلف الصلح رضوان اللهعليهم يكثرون من ذكر الموت و حُكي عن يزيد الرقاشي رحمه الله انه كان يخلوبنفسه و يقول ويحك يا يزيد مَن ذا يصلي عنك بعد الموت و من ذا يصوم عنكبعد الموت من ذا يرضي عنك ربك بعد الموت ثم يقول أيها الناس مَن كان الموتطالبه و القبر بيته و التراب فراشه و الدود أنيسه و هو مع ذلك ينتظر الفزعالاكبر كيف يكون حاله ثم يبكي حتى يسقط مغشياً عليه " و كان عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه يجمع القراء و العلماء و الفقهاء كل ليله فيتذاكرونالموت فيبكون كأن بين أيديهم جنازة { قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم } [الجمعة)ثم ماذا بعد الموت و لو انا اذا متنا تركنا لكان الموت راحة كل حي و لكنااذا متنا بعثنا و نسال بعده عن كل شئ لذلك بعد الموت البعث و بعد البعثهناك حساب و جنة او نار كما قال تعالى " { قل يتوفاكمملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون } [السجدة/11] (ثم تردون إلىعالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون } [الجمعة/8 ) { ينبأالإنسان يومئذ بما قدم وأخر } [القيامة/13] { يوم تجد كل نفس ما عملت منخير محضرا وما عملت من سوء ) ال عمران 30 ){ هذا كتابنا ينطق عليكم بالحقإنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون } [الجاثية/29] { ووضع الكتاب فترىالمجرمين مشفقين مما فيه ويقولون يا ويلتنا ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرةولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا }[الكهف/49] فاذا ايقنت بذلك يا عبد الله فاعد للسؤال جوابا و من ايقن انه الى الله راجع و بين يديه واقف فليعد للسؤال جوابا {فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون }الحجر ( قل إن الموت الذي تفرونمنه فإنه ملاقيكم ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتمتعملون } الجمعة 8 { فلنسألن الذين أرسل إليهم ولنسألن المرسلين }[الأعراف/6] { فلنقصن عليهم بعلم وما كنا غائبين } [الأعراف/7] و لذلك قال لقمان لابنه و هو يعظه
" { يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السماوات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير } [لقمان/16] و قال تعالى {ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وإن كان مثقال حبة منخردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين [الأنبياء/47] فيا عباد الله { يا أيهاالذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبيربما تعملون } [الحشر/18] { ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهمأولئك هم الفاسقون } [الحشر/19]
{ لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون } [الحشر/20]
جعلنا الله واياكم و سائر المسلمين من الفائزين بالجنة
-ثم يقول تعالى في فضل صلاة الجمعة " { يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون } [الجمعة/9]كان النداء للجمعة على عهد النبي صلى الله عليه و سلم و عهد ابو بكرالصديق و عمر بن الخطاب و صدر خلافة عثمان بن عفان هو النداء الذي بين يديالخطيب كان النبي اذا زالت الشمس و اجتمع الناس و صعد المنبر فأذن بلالفكان هذا هو النداء المقصود في الاية وفي خلافة عثمان بن عفان رضي اللهعنه لما اتسعت المدينة و ابتعد العمران عن المسجد و صار الناس يتأخرون عنصلاة الجمعة رأى عثمان ان يتخذ شيئا قبل صلاة الجمعة لينبههم بقرب دخولالوقت فنظر في السنة في الآذان انه يؤذن للفجر قبل دخول وقته و يناديالمنادي في النداء الاول " الصلاة خير من النوم " فقاس عثمان رضي الله عنهالجمعة على الفجر فبعث مؤذناً يؤذن على الزوراء و هي اعلى بناء في السوقفندما يسمع الناس النداء فيتوقفون عن البيع و الشراء و يذهبون و يتوضؤن ويذهبون للصلاة في اول الوقت اما الان اكثر الناس يؤذنون آذانين ولا فرقبينهما سوى دقيقتين او ثلاثة على قدر ركعتين يصليهما الناس قبل الصلاةالجمعة على انهما سنة قبليه و ما هي بسنه السنة هي ان يبكر في المجئ ثميصلي ركعتي تحية المسجد ثم ان شاء ان يجلس و يذكر الله و ان شاء ان يصليما شاء الله له ان يصلي حتى يخرج الامام و يصعد المنبر فلم يكن هناك سنةعلى زمن النبي صلى الله عليه و سلم الاذانين الان ليسا من سنة النبي صلىالله عليه و سلم و لا سنة عثمان رضي الله عنه لان سنة النبي أذان واحد بعدصعوج الخطيب الى المنبر و سنة عثمان أذانين الاول قبل دخول الوقت ب نصفساعة او اكثر و لان لكثرة المنبهات و الساعات الموجودة لا يحتاج الناس الىاذان عثمان بل عليهم الرجوع الى اذان النبي عليه الصلاة و السلام هذاالاذان الذي قال الله تعالى عنه " يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع " فاذانودي للصلاة حرم البيع و الشراء و كل عقد يتم بعد الصلاة باطل و البيعفاسد لاننا نهينا عنه حتى و لو كنت توزن على الميزان فاتركه و اسرع الىالصلاة { فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض } [الجمعة/10]اذا يوم الجمعة العطلة فيه ليست واجبة و لا تعطيل الحياة و البيع و الشراءبل بع و اشتري كما تحب لغاية قبل الجمعة و بعد الجمعة اذهب للسوق و كانالنبي صلى الله عليه و سلم يحث على صلاة الجمعة ببيان فضلها فكان يقول " الصلوات الخمس و الجمعة الى الجمعة و رمضان الى رمضان مكفرات لما بينهن اذا اجتنبت الكبائر "و بين عليه الصلاة و السلام ان يوم الجمعة افضل الايام و سيد الايام و انهعيدنا الاسبوعي و انه افضل عند الله تعالى من عيد الفطر و الاضحى و مناداب يوم الجمعة
1. الاغتسال
2. التطيب
3. لبس احسن الثياب
4. الاستياك
5. التبكير في الذهاب للصلاة
6. قراءة سورة الكهف
7. الاكثار من الصلاة على الرسول عليه الصلاة و السلام

وكان النبي يبين ان الذي ياتي بعد خروج الخطيب الى المنبر فلا ثواب لهفينبغي ممن تعود التاخير ان يعجل و يبكر و يالف التبكير للصلاة و كانالنبي عليه الصلاة و السلام يحذر من تركها فيقول " لينتهين اقوام عن ودعهم الجمعات او ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين" و قال عليه الصلاة و السلام " من ترك ثلاث جمع تهاوناً بها طبع الله على قلبه " و قال عليه الصلاة و السلام " لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق معيبرجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهمبالنار " فيجب علينا ان نحافظ عل صلاة الجمعة كما امر الله و رسوله و علينا اتبكير في الذهاب الى المسجد لقوله صلى الله عليه وسلم :( من راح في الساعة الأولى فكأنما قَرَّبَ بدنة ـ بدنة يعني : جمل ـ ومنراح في الساعة الثانية فكأنما قَرَّبَ بقرة , ومن راح في الساعة الثالثةفكأنما قَرَّبَ كبشاً , ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قَرَّبَ دجاجة ,ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قَرَّبَ بيضة ثم تطوى الصحف ) { فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون } [الجمعة/10] واذكر الله فلا يلهينك السوق عن ذكر الله فذكر الله في السوق له فضل عظيمفمن دخل السوق و قال لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمديحيي و يميت و هو على كل شئ قدير كتب الله له الف الف حسنة و حط عنه الفالف سيئة و رفعه الف الف درجة و بنى له بيتاً في الجنه " اذاً اذكر اللهعز و جل ذكراً كثيراً في السوق
ثم حكت الايات واقعة وقعت من اصحابالنبي عليه الصلاة و السلام و هو انهم كانوا في يوم الجمعةفي المسجد والنبي قائم يخطب اذ سمعوا صوت عير قادمة من الشام
قافلة تجارية و الناس تركوا المسجد و ذهبوا للتجارة { وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة والله خير الرازقين } [الجمعة/11 كان بعض السلف اذا فرغ من الجمعة يقول" اللهم اني اجبت دعوتك و اديت فريضتك و انتشرت كما امرتني فارزقني من فضلك و انت خير الرازقين "
و الحمد لله رب العالمين اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه اجمعين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير سورة الجمعة للشيخ البدوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات :: إســـــــــــــــــــــــــــــلامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى :: قسم التفسير-
انتقل الى: