النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل فى المنتدى لكى تتمكن من رؤية الروابط فى منتدانا وشكراااااااااااا لك على زيارة منتدى النور

النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات

أهلا ومرحبا بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  تفسير آية الكرسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ana_muslem14
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 750
تاريخ التسجيل : 24/11/2010
الموقع : http://alnur.yoo7.com

مُساهمةموضوع: تفسير آية الكرسي   السبت ديسمبر 11, 2010 12:33 pm

تفسير آية الكرسي


الحمدلله و الصلاة و السلام على رسول الله قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:" من قرأ حرفاً من كتاب الله فله ‏حسنة و الحسنة بعشر أمثالها لا أقولالم حرف و لكن ألفٌ حرف و لامٌ حرف و ميمٌ حرف " رواه الترمذي و ‏قالحديثٌ حسنٌ صحيح.

و في صحيح البخاري من حديث أُبي بن كعب أن رسولالله صلى الله عليه و سلم قال ‏في ءاية الكرسي "إنها سيدة ءاي القرءان"، وذلك لما احتوت عليه من المعاني العظيمة التي فيها توحيد الله تبارك و‏تعالى و إثبات علم الله المحيط بكل شىء و أنه لا أحد سواه يحيط بكل شىءٍعلماً و إثبات أن الله تعالى لا يعتريه عجز ‏و لا سِنة أي نعاس و لا نوم.

وقد سئل بعض العارفين عن الخالق فقال للسائل: إن سألت عن ذاته فليس كمثله‏شىء و إن سألت عن صفاته فهو أحد صمد لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفواًأحد و إن سألت عن إسمه فهو الله ‏الذي لا إله إلا هو عالم الغيب و الشهادةهو الرحمن الرحيم و إن سألت عن فعله فكل يومٍ هو في شأن أي أن الله ‏يغيرأحوال العباد بمشيئته الأزلية التي لا تتغير.

فما هي هذه المعانيالعظيمة التي تحويها ءاية الكرسي { اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ ‏هُوَ } أيأنه لا شىء يستحق العبادة سوى الله و العبادة هنا هي نهاية التذلل لله أوبعبارة أخرى غاية الخشوع و ‏الخضوع لله تعالى يقول ربنا تبارك وتعالى:{لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} و يقول أيضاً {وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ ‏إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُالرَّحِيمُ } و وجود العالم دليلٌ على وجود الله فإنك إذا تأملت هذاالعالم ببصرك لوجدته كالبيت ‏المبني المعد فيه جميع ما يُحتاج إليهفالسماء مرفوعة كالسقف و الأرض مبسوطة كالبساط و النجوم منضوضةٌ‏كالمصابيح و صنوف الدواب مسخرةٌ للراكب مستعملةٌ في المرافق.

{الْحَيُّ الْقَيُّومُ } وصف الله نفسه بأنه حي و ‏حياة الله أزليةٌ لابداية لها و أبديةٌ لا نهاية لها ليست حياةً مركبةً من روحٍ و دمٍ و جسدحياة الله ليست كحياة ‏المخلوقات، و وصف نفسه بأنه قيوم أي أنه مستغن عنكل شىء و كل شىءٍ يحتاج إليه فالله لا ينتفع بطاعة ‏الطائعين و لا يتضرربمعصية العصاة و كفر الكافرين فمن أحسن فلنفسه و من أساء فعليها و لن يضرالله شىء و ما ‏الله بظلامٍ للعبيد قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُأَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ} فهذه العوالم بما فيها من ‏ملائكةٍ و إنسٍ و جن لا تستغني عن الله طرفةعين و ليس معنى القيوم كما يظن بعض الجاهلين أن الله قائمٌ فينا يحل ‏فيالأجساد تنزه الله عما يقول الكافرون.

{ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌوَلاَ نَوْم } أي لا يصيبه نعاسٌ و لا نوم لأنه منزهٌ عن ‏التطور و التغيرو الإنفعال فالذي يوصف بالنعاس و النوم يوصف بالتعب و المرض و الموت و منكان كذلك لا ‏يكون خالقاً بل يكون مخلوقاً.

{ لَّهُ مَا فِيالسَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ } أي أن الله مالك كل ما في السماوات و‏الأرض من ذوي العقول كالملائكة و الإنس و الجن و غير ذوي العقول كالبهائمو الجمادات فالله سبحانه و تعالى ‏هو مالك الملك هو المالك الحقيقي لكلهذا العالم و هو الحاكم المطلق و الآمر الناهي الذي لا ءامر له و لا ناهيله.

‏‏{ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ }أي لا أحد يشفع عند الله إلا إذا أذن الله له فيوم القيامة الملائكةيشفعون ‏لبعض عصاة المسلمين و كذلك يشفع الأنبياء و الشهداء و العلماءالعاملون قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" ‏شفاعتي لإهل الكبائر منأمتي " رواه أبو داود و غيره، أما الكفار فلا يشفع لهم أحد بدلالة قولهتعالى:{ وَلَا ‏يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى} أي لا يشفع الشفعاءإلا لمن مات على الإيمان.

{ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَاخَلْفَهُمْ وَلاَ ‏يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء}أي أن أهل السماوات الملائكة و أهل الأرض جميعهم من إنسٍ و من جنٍ لا‏يحيطون بشىء ٍ من علم الله إلا بما شاء أي إلا بالقدر الذي علمهم اللهتعالى إياه قال تعالى:{ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ ‏يَعْلَمْ}.

ومعنى قوله تعالى { وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ } الكرسيهو جرمٌ عظيمٌ خلقه الله تعالى و هو تحت ‏العرش بمثابة ما يضع راكب السريرقدمه قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:" ما السماوات السبع بجنب الكرسي‏إلا كحلقةٍ في أرضٍ فلاة و فضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على الحلقة"و الفلاة هي الأرض البرية أي ‏أن السماوات السبع بالنسبة إلى الكرسي كحلقةملقاة في أرض برية و الكرسي بالنسبة إلى العرش كحلقةٍ ملقاةٍ في ‏أرضبرية.

{ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا} أي لا يُتعب الله حفظالسماوات و الأرض لأن كل الأشياء هينةٌ على الله فكما ‏أن خلق الذرة هينٌعلى الله فخلق السماوات السبع و الكرسي و العرش هينٌ على الله لا يصعب علىالله شىء و لا ‏يصيبه تعب و في ذلك تكذيبٌ لليهود الذين قالوا إن الله تعببعد خلق السماوات و الأرض فاستلقى ليستريح يوم ‏السبت و العياذ باللهتعالى فرد الله عليهم في القرءان بقوله { وَلَقَدْ خَلَقْنَاالسَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ‏وَمَامَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ} أي ما مسنا من تعب.

{ وَهُوَ الْعَلِيُّالْعَظِيم } أي أن الله عال القدر و ليس المقصود علو ‏المكان لأن اللهتعالى منزهٌ عن الجهة و المكان بل المقصود أنه أعلى من كل شىءٍ قدراً وأقوى من كل قوي و أقدر ‏من كل قادر.

ورد عن رسول الله صلى اللهعليه و سلم في فضل ءاية الكرسي أنه قال يوماً لأحد الصحابة:" يا أبا‏المنذر أتدري أي ءاية من كتاب الله معك أعظم؟ قلت: الله لا إله إلا هوالحي القيوم. فضرب رسول الله عليه و ‏سلم في صدره و قال:" ليهنأك العلمأبا المنذر" و الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير آية الكرسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور لخدمات الكمبيوتر والشبكات :: إســـــــــــــــــــــــــــــلامــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى :: قسم التفسير-
انتقل الى: